ملخّص خطاب “الجملي” في جلسة منح الثّقة

ملخّص كلمة رئيس الحكومة المكلّف الحبيب جملي خلال الجلسة العامة المخصصة للتصويت على منح الثقة للحكومة المقترحة :

– أهنّئ الشعب التونسي العظيم بثورة 17 ديسمبر 2010 – 14 جانفي 2011، كما أترحم على أرواح كل الشهداء البررة
– أقف أمام نواب الشعب أنا والفريق المرشّح آملين نيل ثقتكم
– أؤكد لكم مرة أخرى أن الفريق الحكومي يتكوّن من كفاءات مستقلة ومنفتحة على كل الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني
– الفريق الحكومي ملتزم ببذل الجهد اللازم وتحقيق النتائج المرجوّة لمكافحة الفقر والخصاصة وغلاء المعيشة
– سأتولى بعد نيل ثقة المجلس وضع ميثاق شرف يضبط كل المعايير القيميّة في شتى المجالات يلتزم بها كل الفريق الحكومي
– كل عمل وراءه إنجاز ومراقبة ومحاسبة مهما كان المسؤول وسنعمل على تفعيل الحوكمة السياسية المسؤولة
– حكومتنا تنتظر دعمكم على حساب برنامجها وعملها وليس على حساب لونها السياسي
– نحن على وعي تامّ بجسامة التحدّي وكبر المسؤولية وسنعمل على تحدّي كل الصعاب
– لا خيار لنا إلا النجاح بفضل الكفاءات التونسية والقدرة التنافسيّة التي تتمتّع بها بلادنا
– لابد من التحكم في التوازنات المالية ودفع نسق النموّ من خلال دعم إقتصاد البلاد عبر برامج قصيرة ومتوسطة المدى
– إعتماد مبدأ التعاقد الإجتماعي قصد الرفع من معنويات المواطن والحفاظ على كرامته وعزّتهسنعمل على اتخاذ إجراءات جريئة لدفع الإستثمار وإسترجاع ثقة المستثمرين والنهوض بالقطاع الصناعي
– سنعمل على ترشيد التوريد وتشجيع المنتوجات التونسية والحدّ من مسالك التجارة الموازية
– سنعمل على إصلاح المؤسسات العمومية حالة بحالة
– سنعمل على إحداث وكالة وطنية للتحكم في الدين العمومي
– سنعمل أيضا على إحداث وكالة وطنية للإصلاح الجبائي للحد من التهرّب الضريبي
– سنسعى لجعل محاربة الفساد ثقافة عامة
– سنعمل على التدقيق في عدد من الصفقات العمومية التي تحوم حولها شبهات فساد
– لايمكن أن نقف مكتوفي الأيدي أمام تفاقم ضعاف الحال والعائلات المعوزة
– إنّنا جادّون في تركيز تونس الإجتماعية التي تنمو في داخلها معاني التضامن والتآزر من خلال منظومة جديدة للحماية الإجتماعية
– سنضع برنامجا عمليّا لإرساء منظومة صحيّة ناجعة لإقرار تغطية صحيّة شاملة لكل المواطنين
– تأهيل قطاع الصحة عبر إرساء نظام تكاملي بين القطاعين العام والخاصّ
– سنعمل على إعداد منظومة خاصة بالمعرّف الوحيد لضمان تغطية إجتماعية شاملة وإحداث وحدة قيادية لمتابعة هذا الإنجاز
– لن انخرط في وعود غير واقعية وغير قابلة للتطبيق في أيّ من المجالات وآمل أن يشعر المواطن بتحسّن وضعه إنطلاقا من السنة الحالية
– الحكومة تعتزم بإقرار إجراءات خصوصية في حقّ شهداء الوطن
– سنعمل على وضع خطة عاجلة لمجابهة المشاكل التي تحيط بالمدارس والمعاهد
– ضرورة مكافحة الإرهاب والجريمة بما يعزّز صورة تونس كبلد آمن ومطمئنّ
– تدعيم حضور المرأة في مواقع القرار وتعزيز مكانة المرأة الريفية في تونس والنهوض بأوضاعها الإجتماعية
– سنضع خطة للتقليص من إنقطاع الفتيات عن التعليم والتصدي للأميّة
– تجدّد تونس إلتزامها بمساعدة الأشقاء الليبيّين في تجاوز أزمتهم بعيدا عن أي تدخّل أجنبيّ
– إن إنضمامنا لمجلس الأمن كعضو غير قارّ سيمكّننا من أن نكون فاعلين في الشأن الليبيّ
– سنعمل على دعم موقع تونس في الفضاء المغاربيّ المتوسطي والإفريقي
– سنعمل بمعيّة رئاسة الجمهورية على إرساء ديبلوماسية فاعلة لدعم مجهودنا في فتح أسواق لصادراتنا والترويج لتونس كوجهة سياحية ثقافيّة
– سنعمل على تعاون متوازن وبنّاء مع الشريك الأوروبي لتعزيز التبادل التجاري وحفظ سيادة بلادنا وأمنها
– لابد من تكليف خبراء وإستراتيجيّون تونسيّون لوضع رؤية إستراتيجية لتونس 2050 وسيتم عرضها على المجلس للمصادقة عليها
– إختيارنا للفريق الحكومي كان صادقا ووفق منهجيّة موضوعيّة ولن نتردّد في الإصلاح إذا تبيّن أن هنالك خطأ في إختيار أحد الأعضاء
– منح الثقة للحكومة المقترحة هي مسؤولية أمام الله وأمام الشعب